Pautas para prevenir y aliviar el dolor de espalda

آلام الظهر: الأسباب والأعراض الرئيسية

آلام الظهر هي مرض شائع جدًا، يؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على نسبة كبيرة من السكان. في كثير من الحالات، تظهر آلام الظهر نتيجة الوضعية السيئة أو رفع الوزن الزائد.، مما قد يؤثر سلبًا على نوعية حياة المريض. من المهم تنفيذ ممارسات معينة لتجنب ظهوره قدر الإمكان.

ما هو آلام الظهر؟

آلام الظهر هي حالة شائعة جدًاتتميز بوجود الألم الذي يقع بين منطقة عنق الرحم ومنطقة أسفل الظهر. إنه أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لاستشارات الصدمات.

في كثير من الحالات، آلام الظهر تسبب عدم القدرة على الحركةمما قد يؤثر سلبًا على نوعية حياة المريض وأنشطته المعتادة.

أسباب آلام الظهر

يمكن أن تكون أسباب آلام الظهر متنوعة للغاية.، وذلك حسب سبب ظهور الألم. في كثير من الحالات، يرتبط ألم الظهر بالالتواء العضلي أو التقلصات، والتي يمكن أن تسبب عدم القدرة على الحركة. كما يمكن أن يظهر كأثر جانبي للأمراض التنكسية، مثل هشاشة العظام أو هشاشة العظام، التي تسبب تآكل العظام والغضاريف.

في الآخرين، آلام الظهر تظهر نتيجة توتر العضلاتإما بسبب تكرار التمرين أو الوضعية في مناسبات عديدة مما أدى إلى إرهاق العضلات، أو نتيجة للضغط النفسي.

يعاني بعض المرضى من آلام الظهر نتيجة لضغط الأعصاب.، أي بسبب الضغط الزائد على عصب في الظهر. وأخيرا، يمكن أن يكون ألم الظهر نتيجة للوضعيات القسرية أو الحركات المفاجئة على الظهر.

أعراض آلام الظهر

أعراض آلام الظهر يمكن أن تختلف تبعا للسبب الذي يسببها.. ومع ذلك، فمن الشائع أن يشعر المريض بألم طعن أو ألم ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الكتفين أو الساقين.

وفي معظم الحالات، يصاحب هذا الألم أيضًا عدم القدرة على الحركة، مما يمنع المريض من القيام بالأنشطة اليومية الأساسية.

كيف يتم تشخيص آلام الظهر؟

بمجرد أن يعاني المريض من آلام الظهر التي تستمر لعدة أيام، يجب عليه الذهاب إلى جراح العظام.. أولاً، سيتم دراسة أعراض المريض وإجراء الفحص البدني، ومراقبة تلك النقاط التي تعاني من أكبر درجة من الألم.

في معظم الحالات، الاختبارات التشخيصية عادة ما تكون ضرورية، والتي تسمح بتوسيع المعلومات المتاحة لإعداد تشخيص كامل. عادةً ما تكون الاختبارات الأكثر استخدامًا هي الأشعة السينية والرنين المغناطيسي.

علاجات لآلام الظهر

بمجرد إجراء التشخيص، سيتم وصف العلاج الأنسب بهدف تخفيف آلام المريض. أولاً، يُنصح عادةً بتطبيق الحرارة للمساهمة في استرخاء العضلات، وعادةً ما يكون ذلك مصحوبًا بعلاج مضاد للالتهابات يساعد في تقليل درجة الألم لدى المريض.

في بعض الحالات، يوصى بالعلاج التأهيلي لآلام الظهرمما يساعد على تصحيح الوضعية وتقوية العضلات في المنطقة دائمًا المقررة والإشراف عليها من قبل أخصائي العلاج الطبيعي المتخصص.

في الحالات الأكثر خطورة، وخاصة تلك التي تنطوي على تلف الأعصاب، قد يكون من الضروري أن يخضع المريض لعملية جراحية لتحرير العصب المضغوط.

الوقاية من آلام الظهر

في بعض الحالات، من الصعب تجنب آلام الظهروخاصة تلك الناجمة عن الأمراض التنكسية أو تآكل العظام. لكن، هناك بعض الإرشادات التي يمكن أن تقلل بشكل كبير من فرص المعاناة من آلام الظهر..

بادئ ذي بدء، السيطرة على وزن الجسم. حيث أنه كلما زاد الوزن، زاد الضغط على العظام، مما يزيد من خطر الإصابة بالانزلاق الغضروفي.

وأخيرًا، يُنصح بتجنب الأوضاع القسرية، وكذلك تمارين التأثير التي تنطوي على الضغط المتكرر على العظام.

علاجات طبيعية لتخفيف آلام الظهر

يمكن أن يكون تنفيذ وتطبيق بعض العلاجات الطبيعية مفيدًا جدًا لتخفيف آلام الظهر والوقاية منها.. بادئ ذي بدء، من المهم بشكل خاص التمدد، قبل وبعد ممارسة الرياضة.

بجانب، من المهم تدريب المنطقة الأساسية، أي البطن. الطريقة الجيدة هي ممارسة تمرينات الضغط المنخفض، والتي من خلال التحكم في التنفس تعمل على تقوية عضلات البطن.

بمجرد ظهوره يمكن تخفيف آلام الظهر عن طريق تطبيق درجات حرارة متباينةأي تطبيق البرد والحرارة بالتناوب.

وكما تم التوضيح، ومن المهم تحديد وعلاج آلام الظهر في وقت مبكروذلك حتى لا يتحول إلى مرض مزمن. للقيام بذلك، من المهم الذهاب إلى طبيب الرضوح المتخصص الذي يطبق العلاج المناسب لكل مريض.

 

 

أضف تعليق

في معهد جراحة العمود الفقري المتقدمة، نحن ملتزمون تجاه مجتمعنا ومنفتحون لتقديم المشورة والإجابة على أي سؤال كلما أمكن ذلك.

لتقديم تشخيص دقيق للمريض، سيكون من الضروري دائمًا إجراء تقييم شخصي ومراجعة شاملة لتاريخه الطبي. بمجرد دراسة الحالة بشكل فردي، سيتم التوصية بالعلاج الأنسب للمريض وفقًا لحالته المرضية و/أو مرضه.

علاوة على ذلك، في ICAC، نود أن نذكرك أنه لن يتم وصف أي دواء دون استشارة مسبقة.

ar