ICAC | Traumatólogos especialistas en infección vertebral

وهو أ عدوى العمود الفقري؟

تحدث عدوى العمود الفقري بسبب غزو الكائنات الحية الدقيقة.

هذا المرض في العمود الفقري له أسماء مختلفة، اعتمادا على المنطقة التي يؤثر عليها بالضبط.

أنواع التهابات العمود الفقري

يخرج أنواع مختلفة من عدوى العمود الفقري التي تعمل على تحديد أمراض الظهر هذه:

  • التهاب القرص المعدية: التهاب القرص الفقري، والذي تسببه بكتيريا الإشريكية القولونية في معظم الحالات.
  • التهاب الفقار: في هذه الحالة تؤثر العدوى على القرص الفقري والفقرة.
  • التهاب الفقار اللاصق (التهاب العظم والنقي الفقري): هو نوع من التهاب المفاصل ينشأ في عظام ومفاصل العمود الفقري. ويسبب زيادة في حجم هذه المفاصل، وكذلك الحوض والفقرات.
  • التهاب السحايا: تصل العدوى إلى الأغشية التي تشكل جزءًا من الجهاز العصبي، ويمكن أن تولد خراجًا فوق الجافية (تراكم القيح والجراثيم الذي يسبب التورم)، مما يضغط على الحبل الشوكي. وبما أنه يمكن أن ينتشر إلى الحبل الشوكي، فإن هذا المرض يمكن أن يكون معطلاً أو مميتًا في الحالات القصوى.

جميع المعلومات حول التهابات العمود الفقري

يختلف تشريح عدوى العمود الفقري بين البالغين والأطفال. لا يوجد لدى البالغين قرص فقري وعائي (مزود بأوعية دموية)، مما يقلل من احتمالية دخول الجراثيم عبر مجرى الدم، وبالتالي يقلل من حدوث الالتهابات.

عند الأطفال تكون الأقراص الفقرية قريبة من القنوات الوعائية مما يسهل وصول الجراثيم إليها وغرسها. وهذا يجعل العدوى أكثر شيوعًا في هذه المرحلة من الحياة، ويمكن أن تنشأ من مناطق أخرى مصابة في الجسم أو من التلوث بسبب عوامل خارجية.

الالتهابات التي تصيب العمود الفقري هم عادة الناجمة عن الكائنات الحية الدقيقةوخاصة البكتيريا مثل المكورات العنقودية وأحيانا الفطريات. تنشأ هذه الالتهابات عمومًا في مناطق أخرى من الجسم مثل الجهاز البولي التناسلي أو الجلد أو الجهاز التنفسي. ومن خلال الانتشار الدموي، يمكن لهذه الجراثيم أن تنغرس في الفقرات أو الأقراص بين الفقرات.

أحد المسببات الرئيسية لهذه الالتهابات في الفقرات أو الأقراص الفقرية هو ما بعد الجراحة، بعد إجراء جراحة العمود الفقري المفتوحة. في هذه الحالات، يكون المرضى الذين يعانون من ضعف المناعة (جهاز المناعة الذي يعمل أقل من المستوى الطبيعي)، ومرضى السكر، والذين يعانون من أمراض مزمنة، والسمنة، والمدخنين، وفقر الدم أو سوء التغذية، وأولئك الذين يخضعون لعمليات جراحية طويلة، أكثر عرضة للخطر.

يمكن أن تظهر هذه الالتهابات في الأسطح السطحية، مما يؤدي إلى فتح الجرح الجراحي، أو يمكن أن تصيب الأسطح العميقة، مما يؤثر على العضلات واللفافة والأربطة الفقرية والأقراص الفقرية.

قد تشمل الأسباب الأخرى الجروح القريبة من العمود الفقري أو دخول أجسام غريبة ملوثة إلى هذه الهياكل.

تظهر أعراض التهاب العمود الفقري عادة بألم موضعي في الظهر أو المنطقة المصابة من العمود الفقري، يصاحبه حمى في الحالات الحادة.

إذا وصلت الجراثيم من خلال عضو آخر مصاب، مثل الجلد أو الجهاز البولي التناسلي أو الجهاز التنفسي، فإن علامات الإصابة بالفقرات تضاف إلى الأعراض العامة. أي حالة معدية تؤدي إلى اللامبالاة والشعور بالضيق العام، إلى جانب الحمى. ومع ذلك، فإن العرض الأساسي لعدوى العمود الفقري هو الألم الذي يتركز في المنطقة المصابة من الظهر.

إذا تقدمت العدوى في الجسم الفقري أو القرص الفقري، يمكن أن يحدث ضعف أكبر فيهما، مما يؤدي إلى نخر العمود الفقري وسحقه.

تطور العدوى نحو الطبقات التي تغطي الحبل الشوكي أو الأعصاب الطرفية يمكن أن يسبب تغيرات عصبية.

في حالة الجرح الجراحي الملتهب، من الشائع أن تنفتح حوافه ويحدث تلطيخ مصلي وقيحي من خلال هذا الجرح (المصل والقيح). يمكن أن تخترق هذه العدوى بشكل أعمق وتؤثر بشكل متزايد على المزيد من الهياكل المحيطة بالفقرات مع زيادة الألم.

قد يكون تشخيص هذه الأمراض أمرًا صعبًا عندما تنتشر العدوى عبر الدم (الانتشار الدموي)، مما قد يؤدي إلى تأخير في التشخيص ويتطلب تحليلًا تفريقيًا مع الأمراض الالتهابية أو التنكسية أو السرطانية.

لتنفيذ تشخيص عمليات التهابات العمود الفقري وعادة ما يكون التمايز مع الأمراض الأخرى مطلوبًا:

  • فحص الدم
  • دراسات الأشعة السينية
  • التصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي
  • التصوير الومضاني للعظام
  • أخذ عينة للثقافة عن طريق ثقبها أو مباشرة من السرير المصاب، والتي قد تشمل الأنسجة الرخوة والعظام المصابة.

تعتمد طريقة علاج عدوى العمود الفقري على شدة العدوى ومداها، بالإضافة إلى نوع الكائنات الحية الدقيقة المسببة. وبشكل عام فإن استخدام مضادات حيوية وريدية محددة.

وإذا تم أخذ عينات من المنطقة المصابة فمن الممكن تحليلها وزراعتها في المختبر والحصول على الجرثومة المسببة للعدوى. بهذه الطريقة، سيتناول المريض المضاد الحيوي الأكثر فعالية لعلاجه (المضاد الحيوي).

وفي بعض الحالات يكون من الضروري اللجوء إلى جراحة العمود الفقري للتنظيف والتنضير (إزالة الأنسجة الميتة أو التالفة أو المصابة لتحسين صحة الأنسجة المتبقية) لجميع الهياكل المصابة.

إذا تطورت العدوى وحدث هبوط وكسور في العمود الفقري، فقد يكون من الضروري إجراء استئصال أوسع للمنطقة المصابة، يتبعه تثبيت هيكلي لمنع ضغط الفقرات أو جذور الأعصاب أو الحبل الشوكي.

ملكنا يعد أطباء الرضوح المتخصصون روادًا في جراحات العمود الفقري في مدريد.

الوقاية من التهابات العمود الفقري أمر ضروري للعناية بصحة العمود الفقري. إن اتخاذ التدابير الوقائية يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في حمايتها. تتضمن بعض الإرشادات الرئيسية لتحقيق ذلك ما يلي:

  • النظافة والرعاية بعد العملية الجراحية: تطهير الجروح بشكل صارم بعد جراحة العمود الفقري واتباع التعليمات الطبية أمر ضروري لمنع العدوى.
  • السيطرة على الأمراض الكامنة: السيطرة على الحالات الطبية وعلاجها مثل أمراض المناعة الذاتية أو مرض السكري أمر في غاية الأهمية لتقليل خطر الإصابة بالتهابات العمود الفقري.
  • تعزيز عادات نمط الحياة الصحية: الحفاظ على جهاز مناعة قوي من خلال اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والراحة الكافية هو المفتاح لتقوية دفاعات الجسم.
  • التعليم والتوعية: إن التعرف على علامات العدوى وفهم أهمية التماس العناية الطبية الفورية لأي أعراض مثيرة للقلق أمر ضروري لمنع المضاعفات.

إن اعتماد هذه التدابير الوقائية يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالتهابات العمود الفقري، وبالتالي الحفاظ على صحة العمود الفقري. ومن الضروري أن نتذكر أهمية طلب الرعاية الطبية عند ظهور الأعراض. لمنع تفاقم الحالة.

هناك عوامل متعددة يمكن أن تزيد من قابلية الإصابة بالتهابات العمود الفقري. وتشمل هذه العوامل:

  • جراحة العمود الفقري الأخيرة: يمكن أن تفتح العمليات الجراحية على العمود الفقري طريق دخول للبكتيريا، مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
  • ضعف جهاز المناعة: الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بسبب أمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز أو السرطان أو مرض السكري هم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.
  • الصدمة أو الإصابات: إصابة العمود الفقري يمكن أن تسهل دخول البكتيريا أو الأمراض الأخرى إلى الأنسجة المصابة.
  • تعاطي المخدرات عن طريق الوريد: تعاطي المخدرات عن طريق الوريد قد يزيد من خطر التهابات العمود الفقري بسبب دخول البكتيريا مباشرة إلى مجرى الدم.
  • سن متقدم: غالبًا ما يكون كبار السن أكثر عرضة للخطر بسبب تنكس الأنسجة الطبيعية واحتمال انخفاض المناعة.

إن معالجة عوامل الخطر هذه واتخاذ التدابير الوقائية يمكن أن تقلل بشكل كبير من احتمالية الإصابة بالتهابات العمود الفقري.

اتصل بنا

الموافقة على معالجة البيانات الشخصية ADVANCE ZENIT NANOSURGERY, SL هو الشخص المسؤول عن معالجة البيانات الشخصية
للمستخدم ويبلغه أنه ستتم معالجة هذه البيانات وفقًا لأحكام
اللائحة (الاتحاد الأوروبي) 2016/679، المؤرخة 27 أبريل (GDPR)، والقانون الأساسي رقم 3/2018، المؤرخ 5 ديسمبر
(LOPDGDD)، لذلك يتم توفير المعلومات العلاجية التالية لك:
أغراض العلاج وشرعيته: توفير خدمات الصحة والصيانة المهنية
للتاريخ السريري للطرف المعني (بموافقة الطرف المعني، المادة 6.1.أ من اللائحة العامة لحماية البيانات).
معايير الاحتفاظ بالبيانات: سيتم الاحتفاظ بالبيانات لمدة لا تزيد عن اللازم
الحفاظ على الغرض من العلاج أو أن هناك متطلبات قانونية تملي حضانته ومتى
لم يعد من الضروري القيام بذلك، سيتم حذفها مع اتخاذ التدابير الأمنية المناسبة لضمان إخفاء هوية البيانات أو تدميرها بالكامل.

نقل البيانات: لن يتم إرسال البيانات إلى أطراف ثالثة، إلا بموجب التزام قانوني.

الحقوق التي تساعد المستخدم:

  • الحق في سحب الموافقة في أي وقت.
  • حق الوصول إلى بياناتك وتصحيحها وإمكانية نقلها وحذفها، وتقييد معالجتها أو الاعتراض عليها.
  • الحق في تقديم مطالبة إلى هيئة المراقبة (www.aepd.es) إذا كنت ترى أن العلاج لا يتوافق مع اللوائح الحالية.

معلومات الاتصال لممارسة حقوقك:

  • أدفانس زينيت لجراحة النانو، إس إل. كالي كورازون دي ماريا، 78 – 28002 مدريد
    (مدريد).
  • البريد الإلكتروني:clinicaelgeadi@clinicaelgeadi.com
(+34) 910 053 900

خدمة الطوارئ على مدار 24 ساعة

كالي كورازون دي ماريا 78 - مدريد
info@cirugiadecolumnavertebral.com

اترك لنا رسالة تتضمن أسئلتك أو اقتراحاتك وسنرد عليها في أقرب وقت ممكن، وعد!

تجربة بعض

مرضانا

أطباء الرضوح متخصصون في علاج التهابات العمود الفقري في مدريد

عيادة العمود الفقري متخصصة في علاج التهابات العمود الفقري

ar